بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس

يدعم الاتحاد الأوروبي تونس في عديد المجالات منها الاقتصاد والتكوين والزراعة والطاقة والبيئة و ذلك بفضل البروتوكول المالي الذي تم إمضاءه سنة 1980 بين الاتحاد الأوروبي وتونس. كما مكنت إتفاقية الشراكة الممضاة في جويلة 1995 تونس من الإنظمام  في إنشاء الشراكة الاورومتوسطية والتي تسمى كذلك "عملية برشلونة"  .

ويتفق الاتحاد الأوروبي مع تونس في سياستها للإصلاحات الهيكلية التي تهدف إلى تسهيل اندماجها في عالم الاقتصاد وإلى تطوير سياستها ومراقبة التجارة والقدرة التنافسية للشركات التونسية وكذلك اندماجها في الأسواق العالمية. ويشارك الاتحاد الأوروبي كذلك في تطوير التعليم الثناوي و العالي اظافةً إلى تطوير التكوين المهني وادماجه في سوق الشغل.

وفي سنة 2005 قام الاتحاد الأوروبي بطرح سياسة الجوار التي تسعى إلى إقتراح الاندماج الاقتصادي وتعميق التعاون السياسي والاجتماعي والثقافي مع  البلدان المجاورة للإتحاد و التي تشمل تونس. كما عززت معاهدة لشبونة لسنة 2009 الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي. و قد سمحت هذه الأخيرة بخلق برامج حول التحكم المستدام للثروات المائية في مجال الزراعة وحول تطوير استراتيجية طويلة المدى للتحكم في الطاقة ومعالجة مشاكل البيئة.

ويتقاسم الاتحاد الأوروبي  مع تونس نفس الأهداف  ألا وهي:  خلق منطقة إستقرار في حوض البحر الأبيض المتوسط. و تحقيق الازدهار  في المنطقة المشتركة بين الطرفين   و اظافةً إلى تطوير علاقة تفاهم بين شعوب المنطقة. 

اثر الثورة التي جدت في تونس والتغييرات التى عقبتها نتمنى توسيع وتعميق علاقتنا مع جميع قوات المجتمع المدني  ونكون أكثر قرباً من الشعب التونسي واهتماماته.

إن جميع النشاطات و الممارسات التي كان من الصعب تحقيقها  قبل  شهر جانفي 2011 مثل الديمقراطية ودولة القانون وحقوق الإنسان والإصلاحات الاقتصادية والتجارية والنقل والطاقة ومجتمع المعلومات والعدالة والشوٌون الاجتماعية والهجرة أصبحت ألان من أولوياتنا.

وتقوم بعثة الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع سفارات الدول الأعضاء  بانجاز نشاطات ثقافية مثل أيام السينما الأوروبية.

جدول